البنزين والتسعير

البنزين والتسعير

رد الفعل بتاع أي شركة إنها تتسرع في تعديل أسعار منتجاتها بسبب ارتفاع أسعار المحروقات ممكن يأثر بشكل سلبي على حجم و دورة البيع، خصوصا لو يمكن الاستغناء عنه أو ليه بدايل تانية ممكن تحقق نفس مستوى الإشباع بشكل يكون موائم لاحتياجات الناس.

أعتقد إنه ممكن تناول الموضوع ده من بعدين أساسين يجب أن تتأثر بهم قرارات اَي مسؤول:

١- من الناحية الفنية والاقتصادية

معروف إن التسعير هو أحد عناصر المزيج التسويقي! و هو عنصر هام جدا، و من الأخطاء الشائعة حساب السعر على أساس التكلفة و فقط، لأن في اعتبارات تانية لازم نأخذها في الاعتبار زي مثلاً الاطمئنان لمرونة الطلب، أو حساسية المستهلكين نحو التغيرات السعرية قبل ما أحدد السعر النهائي، عشان إذا كان الطلب يتمتع بدرجة عالية من المرونة ده ممكن يزيد من حالة الكساد في السوق مما قد يتسبب في تقليص حجم العمل لدى هذه الشركات.

أول حاجة يجب التعرف عليها عشان اللي بياخذ قرار التسعير يعرف يعمل ده بشكل سليم، هي أهداف الشركة وتأثر تحقيق هذه الأهداف بالسعر. ثم يأتي بعد ذلك تحديد إمكانيات العميل المستهدف و سقفه السعري، بالإضافة إلى السيكولوجية السعرية للمستهلك Consumer Pricing Psychology (طبعاً ده بافتراض أن هذا المسؤول قادر على تعريف العميل المستهدف بتاعه، مش اَي إنسان ماشي في الشارع وفي فجيبه شوية فلوس)، و بعد كدا أبدأ أحلل المنافسين بتوعي ممكن يعملوا ايه، و يتأثروا ازاي، و يؤثروا في شغلي أو العميل بتاعي ازاي. بحيث إن المنافس ميأثرش على حجم مبيعاتي، أو على حصتي السوقية، أو على وضع السوق بشكل عام، وفي نفس الوقت ميأثرش على ربحيتي أو تأثيره على ربحيتي يكون ممكن تحمله.

كل ده قبل ما أعرف أحدد ال Final Price

٢- البعد الثاني هو بعد اجتماعي

وهو إن المؤسسة الاقتصادية عليها مسئولية مجتمعية، فلازم تحاول تراجع هوامش ربحها عشان تطلع من عباءة التربح إلى عباءة الربح المضبوط، وده برضو دور من الأدوار الأساسية اللي بيلعبه الوعي في السوق، وثقة العميل في الشركة، لأن لما العميل بيحس إنك بتستغله وبتستغل ظروفه تأكد إن ده بيأثر بشكل كبير أوي على ال#Brand أو على سمعتك.

فعشان تطلع من عباءة المتربحين المكروهين المستغلين من وجهة نظر العميل، إلى صفوف أصحاب السمعة الطيبة في السوق، عليك تمارس مسؤوليتك المجتمعية، وتشوف أنت تقدر تعمل ايه علشان تمتص و لو جزء من الأعباء دي فالعميل بتاعك يقدرك و يحترمك و يزيد التزامه وولائه لل Brand.

فنثلاً لما حصلت الأزمة المالية العالمية في 2008 وتأثر سوق العقارات والاستثمار المباشر في الولايات المتحدة الأمريكية، قام سماسرة العقارات وشركات الاستثمار المباشر في الأوراق المالية بالتواصل مع العملاء وبلغوهم إنهم مش هياخدوا الأتعاب بتاعتهم عشان حالة السوق دلوقتي، وإنهم هيتحملوا مع العملاء وضع السوق والخسارة، وإن أرباح السنين اللي فاتت سبب كافي لرد الجميل ووقوف الشركة بجانب العملاء بتوعهم، ولو مكنش ده حصل كان في شركات سمسرة في الأسهم و #تسويق عقاري وغيرهم قفلوا خالص !

فبنشوف حالات كتير تكاليفها زادت تقوم حاطه التكاليف دي كلها على العميل، وهي هامش الربح بتاعها أصلاً مرتفع جداً، وممكن عواقب الفعل ده تبقى أوخم على البيزنس من إن هو يقلل هامش الربح بتاعه حاجة بسيطة. ده بالإضافة إلى كون بند النقل و الطاقة يمثل في كثير من الصناعات أحد بنود التكلفة وليست كل التكلفة.

وطبعا في ضوابط المفروض إنها تتحط على الأسعار، لكن لو الضوابط دي مش موجودة والآليات دي مبتتعملش من قبل الحكومة، بسبب عجز الموازنة او اختلاف الأولويات أو حتي غياب القدرة على الإدارة هيفرق أوي مع العميل بتاعك إن هو يلاحظ إنك بتمارس مسؤوليتك المجتمعية وبتراعي ده معاه، ومبتحاولش إنك تتربح على حسه أو تعظم ربحك، وتستغل الظروف ضده!

#التسويق يسعى إلى حل مشكلات الناس و ليس استغلال ظروف الناس!

Copyright © 2019 - All Rights Reversed

Powered By - Raqmi